نحن على Google Plus

منشطات الدورة الدموية

جنطة سوداء                  قسطل الفرس/ كستناء الحصان          الفيجين/ السذاب
جنكة                             ذنب الأسد
الزعرور البري             فاغرة
ملحوظة: إذا كنت تعاني من حرارة مصحوبة باحمرار الوجه وتعرق ليلاً، ستجد أن التوابل المنشطة للدورة الدموية (مثل الزنجبيل والفلفل الأحمر الحار والخردل والجرجار/ فجل حار) تؤدي إلى مضاعفة الأعراض لديك.

 

ولعلاج أعراض اضطراب الدورة الدموية فأنت بحاجة إلى أعشاب لا تساعد على إفراز العرق.

 

الحنطة السوداء (Buckwheat)
الجنكة (Ginkgo)
الاسم اللاتيني:                   جينكجو بيلوريا (Ginko Bilobat)
المنشأ:                          آسيا
الجزء المستخدم منه:           الأوراق
الجرعة:                         1 ملعقة شاي لكل فنجان
                                 4 مليلتر من شراب خلاصة الأعشاب المركز بمعدل ثلاث
                                   مرات يومياً
العناصر الداخلة في تكوينه:    جينكجوليد (Ginkgolides) وفلافونويد (Flavonoids)
تأثيره الأولي:                     منشط للدورة الدموية
تأثيره الثانوي:                   مضاد للالتهابات
تأثير مكوناته:                    تزداد الأبحاث حول نبات الجنكة، لكن هناك بعض

 

                                 المعلومات القليلة فقط هي المتوفرة عن العناصر الداخلة في
                               تكوينه، يعمل الجينكجوليد على منع خلايا الدم المعروفة
                               بصفائح الدم من الالتصاق ببعضها البعض، بذلك تكون له
                                   فعالية ضد التجلد. تسبب نوبات الحساسية تكدساً في الصفائح
                             الدموية، ولهذا يستخدم عشب الجنكة لعلاج الربو وحمى الكلأ. كما 
                           يُعرف الفلافونويد بآثره في تقوية جدران الأوعية الدموية. لذلك، قد
                           يكون هذا سبباً آخر يفسر قدرة هذا العشب على علاج الالتهاب
                            (عندما يتسرب الماء من الأوعية الدموية مسبباً التورم)، وقد اشتهر
                              عند وصوله حديثاً من الشرق الأقصى إلى أوروبا بتنشيط الدورة
                                الدموية مسبباً التورم)، وقد اشتهر عند وصوله حديثاً من الشرق
                                الأقصى إلى أوربا بتنشيط الدورة الدموية لتصل إلى المخ، وهو
                             ما أثبتته الأبحاث الحديثة. يعمل كل من الفلافونويد والجينكجوليد
                            على توسيع الأوعية الدموية تجديدها، وبالتالي يحمي هذا العشب من 
                           يتناوله من الإصابة بالسكتات الدماغية. وقد أظهرت دراسة حديثة أنه
                          لا تظهر هذه التأثيرات إلا عند كبار السن بينما لا تظهر له أية فعالية
                            على الشباب من الرجال أو النساء.

 

إرشادات زراعته:       يصلح للزراعة في المتنزهات والأراضي الواسعة، فهو عبارة عن
                            شجرة شديدة الطول ويمكنها أن تتحمل مظاهر التلوث الحديثة.

 

تحذير:              لا يجب تناوله مع العقاقير المضادة للتجلط: مثل الورفارين (Warfarin)
                            والهيبارين (Heparin)
الزعرور البري (Hawthorn)
الاسم الاتيني:                        كراتاجوس أوكسياكانثوبدس (Crataegus
                                        oxyacanthoides))
المنشأ:                        أوروبا
الجزء المستخدم منه:         الثمار
الجرعة:                   1 ملعقة شاي لكل فنجان
                           2 مليلتر من شراب خلاصة الأعشاب المركز بمعدل 3 مرات يومياً
العناصر الداخلة في تكوينه:   مواد شبه قلوية (Alkaloids) وفلافونويد وجليكوسيدات
                                 ( Cyanogenic glycosides) وصابونين (saponins)
                               وأحماض التنيك وفينول (Phenols)
تأثيره الأولي:                 منشط للقلب
تأثيره الثانوي:               مضاد للتقلصات
                            مدر للبول

 

تأثير مكوناته:               يحسن الفلافونويد والجليكوسيدات من قدرة عضلة القلب على
                            استخدام الأوكسجين. كما تساعد على تقوية الأوعية الدموية الدقيقة.
                        هذا، تعد هذه المواد مضادة للتقلصات ومن المهدئات معتدلة التأثير
                        وبذلك فهي توسع الأوعية الدموية قليلاً، الأمر الذي يؤدي إلى خفض
                       ضغط الدم ويساعد على تثبيت معدل سرعة ضربات القلب. أما
                       الصابونين فهو مضاد للتجلط وبالتالي، يقلل من فرص الإصابة به.
                     الجدير بالذكر هنا أنه عندما يتم تنال هذا النوع من الأعشاب طازجة، فإن
                       فيتامين ج الذي يوجد في الحبوب نفسها يساعد على تجديد جدران
                        الأوعية الدموية والحفاظ عليها ملساء، وبذلك يمنع ترسب الكوليسترول
                          في الصفائح الدموية. وعندما يستخدم كغرغرة، فإن الفينول وأحماض
                            التنيك يخففان من التهاب الحلق. فضلاً عن ذلك، فإن أحد المواد شبه
                          القلوية التي يحتوي عليها هذا العشب وهي مادة الأميجدالين
                           (Amygdalin) – يطلق عليها الآن اللايتريل (Laetrile) – تعتبر
                          عاملاً ضد مرض السرطان. ولأزدهار هذا النبات آثار متشابهة لتلك
                           التي في الحبوب، كما يمكن تناوله كأحد أنواع الشاي العشبيي.

 

إرشادات زراعته:        يمكن لشجرة هذا العشب تحمل أقصى الظروف القاسية البري
                           والممطرة وكذلك الرياح الشديدة. كذا، يمكن زراعتها في شوراع
                                المدينة، وهي شجرة دائماً ما يبخس حقها.

 

تحذير:                    لا يجب تناوله مع العقاقير المضادة للتجلط مثل الورفارين
                             الهيبارين....... إلخ أو العقاقير المضادة لعدم انتظام ضربات القلب
                              مثل الديجوكسين (Digoxin)
العناصر الداخلة في تكوينه:   مواد شبه قلوية (Alkaloids) وفلافونويد وجليكوسيدات
                                 ( Cyanogenic glycosides) وصابونين (saponins)
                               وأحماض التنيك وفينول (Phenols)
تأثيره الأولي:                 منشط للقلب
تأثيره الثانوي:               مضاد للتقلصات
                            مدر للبول

 

تأثير مكوناته:               يحسن الفلافونويد والجليكوسيدات من قدرة عضلة القلب على
                            استخدام الأوكسجين. كما تساعد على تقوية الأوعية الدموية الدقيقة.
                        هذا، تعد هذه المواد مضادة للتقلصات ومن المهدئات معتدلة التأثير
                        وبذلك فهي توسع الأوعية الدموية قليلاً، الأمر الذي يؤدي إلى خفض
                       ضغط الدم ويساعد على تثبيت معدل سرعة ضربات القلب. أما
                       الصابونين فهو مضاد للتجلط وبالتالي، يقلل من فرص الإصابة به.
                     الجدير بالذكر هنا أنه عندما يتم تنال هذا النوع من الأعشاب طازجة، فإن
                       فيتامين ج الذي يوجد في الحبوب نفسها يساعد على تجديد جدران
                        الأوعية الدموية والحفاظ عليها ملساء، وبذلك يمنع ترسب الكوليسترول
                          في الصفائح الدموية. وعندما يستخدم كغرغرة، فإن الفينول وأحماض
                            التنيك يخففان من التهاب الحلق. فضلاً عن ذلك، فإن أحد المواد شبه
                          القلوية التي يحتوي عليها هذا العشب وهي مادة الأميجدالين
                           (Amygdalin) – يطلق عليها الآن اللايتريل (Laetrile) – تعتبر
                          عاملاً ضد مرض السرطان. ولأزدهار هذا النبات آثار متشابهة لتلك
                           التي في الحبوب، كما يمكن تناوله كأحد أنواع الشاي العشبيي.

 

إرشادات زراعته:        يمكن لشجرة هذا العشب تحمل أقصى الظروف القاسية البري
                           والممطرة وكذلك الرياح الشديدة. كذا، يمكن زراعتها في شوراع
                                المدينة، وهي شجرة دائماً ما يبخس حقها.
تحذير:                    لا يجب تناوله مع العقاقير المضادة للتجلط مثل الورفارين
                             الهيبارين....... إلخ أو العقاقير المضادة لعدم انتظام ضربات القلب
                              مثل الديجوكسين (Digoxin)

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد