نحن على Google Plus

علاج الصداع بالمسكنات

مسكنات الألم

يطلق على هذا النوع من الأعشاب مسكنات أو مزيلات الألم. هناك ثلاثة أنواع مختلفة من المسكنات.
أعشاب مركزية التأثير تمنع المخ من استقبال إشارات من السطح الخارجي، ومن الأعشاب التي تقوم بهذه المهمة زهرة الآلام وأوراق نبات الخس والخشخاش وعشب عصبة القلب.
أعشاب ذات تأثير موضعي، ومن تلك الأنواع البتولا البيضاء وشاي كندا.

 

مضادات الالتهابات – ومرخيات العضلات مثل عشب الكرامب بارك والبطاطا الحلوة تثر جميعها على مسببات الألم. الجدير بالذكر أن المسكنات من الأعشاب مفعولها أبطأ قليلاً من العقاقير التقليدية.

 

ففي بعض الأحيان يستغرق العشب المسكن للألم من يومين إلى ثلاثة أيام حتى يظهر تأثيره. بيد أنه يستحق الانتظار لأن تأثيره يدوم لفترة أطول كما أن ليس له أي آثار جانبية.

 

منشطات الأغشية المخاطية

تقلل هذه المنشطات الإفراز الزائد للمخاط والتورم والتهاب الأغشية المبطنة للممرات الهوائية والجيوب الأنفية.

 

وفي هذه الحالة يطلق على الأثر الواقع على الأغشية أثر قابض، حيث يعمل على ضم الأنسجة، تزيد بعض الأعشاب من الإفرازات الخفيفة التي تقوم بتطهير المخاط الغليظ الناتج عن الإصابة بعدوى. ولهذا، يطلق على منشطات الأغشية المخاطية مضادات نزلات البرد، وتأثيرها الأساسي يكون على الممرات الهوائية في الرأس.

 

مزيلات الاحتقان

تعمل مزيلات الاحتقان على تنشيط أغشية الأنف والجيوب الأنفية كي تفرز إفرازات خفيفة ومنها، نبات الأوكاليبتوس والنعناع.

 

كما يمكن أن تقلل البكتيريا المسببة للمخاط الغليظ (ويستخدم لهذا الغرض نبات الأوكاليبتوس) أو تعمل على انقباض الأوعية الدموية صغيرة الحجم التي تؤدي إلى تورم الأغشية (وذلك باستخدام الإفيدرا.

 

أساليب العلاج التكميلي

يمكن أن تعينك الأعشاب على تخفيف آلام الصداع النصفي، لكي ينبغي عليك أيضاً أن تحاول تجربة أفكار علاجية أخرى لكي تحقق تحسناً، لذلك، ستجد أن الطبيب الذي يعالج المرضى بالأعشاب ينصح بأداء بعض التمارين وتلقي أنواع أخرى من العلاج التي تعتمد على أسلوب الحياة الخاص بك وبحالتك الصحية بشكل عام.

 

اليوجا

اليوجا عبارة عن مجموعة من التمارين تطورت عبر آلاف السنين في الهند. وتشمل هذه التمارين طرقاً للتأمل مفيدة جداً لاسترخاء العقل وتمارين للتنفس تساعد على التحكم في معدلات الأوكسجين.

 

فضلاً عن ذلك، فهناك تمارين تساعد على استرخاء العضلات وتحسين حالة المفاصل وكذلك أوضاه الجسم المختلفة.

 

وكل هذه الأنواع من طرق الاسترخاء تساعد على التخلص من الصداع النصفي.

 

ويمكنك الآن الالتحاق بأحد الأماكن التي تقوم بالتدريب على اليوجا صباحاً أو مساءً، في حين أصبح الأمر مألوفاً في بريطانيا اليوم.

 

التدليك

هناك العديد من أنواع التدليك بما في ذلك تدليك القدمين حيث أن لذلك تأثيراً فعالاً على الصداع النصفي. وقد لوحظ أثره في خفض ضغط الدم وسرعة النبض.

 

حتى وإن كان ذلك مؤقتاً فهو له تأثير هائل من حيث تحقيق الاسترخاء. ويعد التدليك الدعامة الرئيسية في عيادات العلاج التكميلي.

 

ويمكنك أن تتلقى دروس تدليك مسائية إذا كنت راغباً في زيادة معرفتك تحسين أدائك.

 

التمارين الرياضية

من الضروري أن تتاح الفرصة لممارسة الرياضة بشكل منتظم، حيث ينشط ذلك الدورة الدموية كما يقلل التوتر العضلي.

 

أما المشي فهو من أنواع التمارين المثالية التي لا يمكن تجاهل أهميتها.

 

فالإفراط في استخدام السيارة قد حرم الكثيرين من المشي يومياً إلى المدرسة أو المتاجر أو العمل مع أنهم يعانون الكثير ليوفروا ساعةً للتمرين مرة واحدة كل أسبوع.

 

والعناية بالبساتين من التمارين المانحة للطاقة كما أنها تبعث الاسترخاء على نحو واضح

 

عليك أن تهتم بزراعة الزهور التي تدخل في النفس بهجةً، كما يمكنك أن تزرع الخضروات والأعشاب الضرورية التي لا غنى عنها.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد