نحن على Google Plus

الفرق بين الصداع والصداع النصفي

الصداع

تتسم نوبات الصداع العادي بأنها تصيب شقي الرأس، كما أن الألم يظل مستمراً إلى أن يزيله أحد العقاقير. وعادةً ما ينتج الصداع عن أحد المسببات المعروفة كالإرهاق والإفراط في تناول المواد الكحولية وكذلك في أثناء فترة الطمث. على الرغم من أنها قد تكون نوبات شديدة، فهي تستجيب للمسكنات حتى وإن كانت دون استشارة الطبيب. ويقال أن الصداع الناتج عن أسباب نفسية كالاكتئاب لا يزول بأخذ المسكنات؛ فهو غالباً ما يتعلق بتغير مستويات مادة الإندورفين الطبيعية.

 

الصداع النصفي

أما الصداع النصفي فهو صداع يصيب شقاً واحداً من الرأس يأخذ الألم فيه شكل النبضات، وقد بحدث نتيجة لسببٍ ما أو دون وجود أي سبب. كما أنه قد يستمر لأيام عدة لا يستجيب فيها للمسكنات العادية.

 

يسبق تلك النوبات إشارات تحذيرية يطلق عليها نسمات وتشمل شعوراً بالبرد وإحساساً بوخر حول الفم وفي الأيدي وقد تتأثر الرؤية بظهور وميض ضوء أو بقع أو خطوط بها تموج، وربما يحدث كل ذلك نتيجة للإصابة بقلة الدموية الموضعية –أي نقص إمداد الدم نتيجة لانقباض شديد في الأوعية الدموية –أو نتيجة لضغط الأنسجة المتضخمة المحيطة بالعصب.

 

بعد المرجلة الأولى من انقباض الأوعية الدموية داخل المخ تبدأ آلام شديدة في الظهور وغالباً ما تكون في منطقة أعلى  العين.

 

يظل الآلم متخذاً شكل النبضات لمدة ساعات وأحياناً لمدة أيام ويرجع ذلك للتمدد الزائد في الأوعية الدموية خارج نطاق المخ.

 

تصاحب الصداع النصفي في أغلب الأحيان أعراض مثل العرق والغثيان والقيء. علاوةً على ذلك، تسوء حالة الصداع النصفي نتيجة للضوضاء والتعرض للضوء، وبذلك تستمر حالة التشوش والألم لأيام حتى بعد أن يزول السبب الذي أدى للصداع.

 

الصداع النصفي المتمركز حول العين

تحدث نوبات الصداع النصفي المتمركز حول العين على فترات متتابعة ومتقاربة على مدى أسبوع أو اثنين. لمزيد من التوضيح، يصيب الألم شقاً واحداً من الرأس وعادةً ما يشعر به الإنسان في منطقة العين، لا سيما حول جفن العين ووراء الأنف.

 

يتصف هذا الألم بالشدة وعندما يتوقف يبدأ تساقط المخاط من الأنف. قد وجد الباحثون أن أكثر من هم عرضة لهذا النوع من الصداع الشباب الذكور والمرأة في مرحلة اليأس، إلا أنه لم يتضح العامل المشترك بين الحالتين.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد