نحن على Google Plus

العلاج بأزهار الليمون الحامض

الاسم اللاتيني:           تيليا أروبيا
المنشأ:                     أوروبا
الجزء المستخدم منه:      الأوراق والأزهار
الجرعة:                    1 ملعقة شاي لكل فنجان من 1-2 فنجان يومياً
                        4 مليتلر من شراب خلاصة الأعشاب المركز من 1-3 مرات يومياً

 

العناصر الداخلة في تكوينه: زيت متطاير وفلافونويد وفينول وصمغ نباتي وأحماض التنيك

 

تأثيره الأولي:                  مهدئ

 

تأثيره الثانوي:           يزيد من إفراز العرق
                          مضاد للتقلصات

 

تأثير مكوناته:         يؤثر الزيت المتطاير على المخ فيقلل من الشعور بالألم، ويعمل الصمغ
                       النباتي على تهدئة المعدة وجدار الأمعاء. كما يقوي الفلافونويد الأوعية
                      الدموية. أما أحماض الفينول فهي مواد مطهرة وتزيد من إفراز العرق،
                     مما يؤدي إلى اتساع الأوعية الدموية. وبذلك، يصبح الأثر العام خفض
                      ضغط الدم، ويتميز عشب أزهار الليمون الحامض على وجه الخصوص
                    بأنه يمكن أن يُستخلص منه شراب ذو مذاق جميل.

 

إرشادات زراعته:        شجرة كبيرة الحجم للغاية تناسب حديقة متوسطة، ويمكن مشاهدة
                            ذلك عملياً في حدائق لندن.

 

الدرقة (Skullcap)

الاسم اللاتيني:           إسكوتيلاريا لاتريفوليا
المنشأ:              أمريكا
الجزء المستخدم منه:          الأوراق
الجرعة:                 1 ملعقة شاي لكل فنجان/1-2 فنجان يومياً
                          3 مليلتر من شراب خلاصة الأعشاب المركز من 1-3 مرات يومياً

 

العناصر الداخلة في تكوينه: فلافونويد وجليكوسيدات وإيريدويد وزيت متطاير وأحماض
                              التنيك

 

تأثيره الأولي:             مهدئ

 

تأثيره الثانوي:          مضاد للتشنجات

                      يمكن أن يكون مضاداً للالتهابات

 

تأثير مكوناته:         هناك بعض المعلومات القليلة فقط هي المتوفرة عن العناصر النشطة
                   لعشب الدرقة الأمريكي. وذلك لأن معظم الأبحاث كانت تتركز على النوع
                  الصيني. لذا، فإننا نعتمد عند معرفة تأثيره على الاستخدام التقليدي لهذا
             العشب. والنوع الصيني يتميز بوجود التأثير المضاد للالتهابات، كما أنه من
المرجع أن كلا النوعين بهما العناصر المكنة نفسها. ويلاحظ أن الدرقة الأمريكية ذات تأثير مركزي مهدئ على المخ.

 

كما يعمل الفلافونويد على تقوية جدران الأوعية الدموية ويساهم في تفعيل الأثر المفروض المضاد للالتهابات. بالإضافة إلى ذلك، يساهم في زيادة التخلص من الماء مما يخفف من الضغط الواقع على الكلى.

 

وقد اشتهر أيضاً باستخدامه في حالات الإصابة بالأمراض العصبية كالصرع وداء العصبونات المحركة

 

إرشادات زراعته:           (Motor neurone diseases)

                             يفضل زراعته في أرض رطبة. يزرع في صوبات زجاجية ثم يتم
                              نقله إلى الخارج في بداية الصيف حيث الدفء والتربة الرطبة.

 

الناردين (Valerian)

الاسم اللاتيني:                فاليريانا أوفيشيناليز (Valeriana Officinalis)
المنشأ:                           أوروبا
الجزء المستخدم منه:          الجذر
الجرعة:                         1 ملعقة شاي لكل فنجان / 1 فنجان كل ليلة
                                    2-5 مليلتر من شراب خلاصة الأعشاب المركز ليلاً

 

العناصر الداخلة في تكوينه:     حمض الفاليريانيك ومواد شبه قلوية وجليكوسيدات وأحماض
                                  التنيك وكولين وفلافونويد وفالليبوتريات وإيريدويد

 

تأثيره الأولي:                 مهدئ/ مسكن

 

تأثيره الثانوي:               مضاد للتقلصات

 

تأثير مكوناته:             يقلل كل من حمض الفاليريانيك والفاليبوتريات من استثارة المخ
                           والشعور بالقلق. ينصح باستخدامه ليلاً حيث إنه يجمع بين كونه مهدئاً
                         ومسكناً، كما أن الفلافونويد من المواد التي تدر البول على نحوٍ معتدل.

 

إرشادات زراعته:             يزرع في مكان مشمس وتربة رطبة في بداية الربيع.

 

الفيرفين (Vervein)

الاسم اللاتيني:              فيربينا أوفيشيناليز
المنشأ:                      أوروبا
الجزء المستخدم منه:      الأوراق والأزهار
الجرعة:                          1 ملعقة شاي لكل فنجان من 1-3 فنجان يومياً
                               3 مليلتر من شراب خلاصة الأعشاب المركز من 1-3 مرات يومياً
العناصر الداخله في تكوينه:  جليكوسيدات وإيريدويد ومواد مرة بالإضافة إلى زيت متطاير   
                                  ومواد شبه قلوية وصمغ نباتي.

 

تأثيره الأولي:               مهدئ
                        منشط للجهاز الهضمي محتوي على مواد مرة
                      مضاد للاكتئاب
                        مضاد للفيروسات

 

تأثير مكونات:       لم يتم فهم جميع تأثيراته بوضوح. بالنسبة للمواد المرة فهي تنشط
                      الكبد وتزيد من الإفرازات الهضمية، كما أن هناك مواداً غير معروفة
                     تؤثر على المخ فتقلل الشعور بالألم وتزيد من الشعور بالتحسن. وربما
                    يرجع ذلك إلى الزيت المتطاير المسئول عن الأثر المضاد للفيروسات
                       والذي يكفل الحماية لأنسجة الجسم. ويعرف ذلك بــ "التأثير التركيبي وهو
                       ما يطلق عليه أطباء الأعشاب العطرية الفرنسين اسم نظرية الأرض
                    (Terrain theory). ولهذا النبات تأثير مسكن للألم إذا تم استخدامه كضمادة
                   أو كمادة على المفاصل والعضلات المصابة.

 

إرشادات زراعته:       يزرع في صوبات زجاجية في أواخر فصل الربيع، يتميز عشب

 

  الفيرفين بمظهره الجذاب للغاية، كما أنه يمكن أن تنتقل بذوره بطرق
                          طبيعيه (عن طريق الرياح مثلاً) فيزرع من تلقاء نفسه بسهولة في
                          المناطق المشمسة.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد