نحن على Google Plus

أهمية العلاج بالأعشاب

كيفية تحقيق الأهداف المرجوة من استخدام العلاج بالأعشاب

من الضروري أن يتم امتصاص التركيبة العشبية من خلال جدار القناة الهضمية وبالتالي، يجب أن يتم التخلق من الساق أو الجذر أو الأوراق أو الأزهار أو الحبوب أولاً، والجدير بالذكر أن الماء الساخن والكحول يساهما في القيام بهذه المهمة وهذا هو السبب وراء سهولة امتصاص أنواع شراب الشاي العشبي والشراب المستخلص من خلاصة الأعشاب عن الأقراص والكبسولات التي تحتاج إلى أن يتم تفتيتها وإذابتها فيزيائياً أولاً قبل الحصول على المواد الكميائية الفعالة التي توجد بداخلها،

 

وذلك
منشطات للجهاز الهضمي
أعشاب يمكن من خلالها الحصول على الهرمونات
مسكنات للآلم
منشطات للأغشيطة المخاطية
مزيلات للاحتقان

 

يوصف للمريض منشطات الدورة الدموية التي تعمل على تحسين تدفق الدم والتقليل من انقباض الأوعية الدموية.

 

بينما تستخدم المهدئات للتقليل من أثر العوامل المسببة للتوتر كانقباض الأوعية.

 

ويمكن لوسائط الحصول على الهرمونات أن تصحح الأوضاع غير المتوازنة في الهرمونات وبذلك يتم تخفيف الصداع النصفي، بينما تعمل منشطات الأغشية المخاطية ومزيلات الاحتقان على تخفيف الاحتقان الذي قد يسبب صداعاً، ومن ناحية أخرى، تعمل منشطات الجهاز الهضمي على تقليل الشعور بالغثيان وتحسين مستويات الطاقة بشكل عام مما يكون له أكبر الأثر على نوبات الصداع والصداع النصفي.

 

تأثير الأعشاب

تحتوي الأعشاب على نسب قليلة من المواد الكميائية مقارنةً بمنتجات العقاقير الطبية الحديثة التي تعتمد الصناعة بها على مادة كميائية واحدة –سواء أكانت مستخلصة أو مركبة –بنسب عالية للغاية.

 

وهذا يعني انتفاء وجود خطر من حدوث بعض التغيرات الفسيولوجية المفاجئة التي تترك آثاراً جانبية. فعلى سبيل المثال، يحسن عشب الناردين من القدرة على النوم بمساعدته لك على الشعور بالنعاس.

 

كما أنه لن يسبب شعوراً بالكسب عند الاستيقاظ في الصباح وذلك لاحتوائه على نسب ضئيلة من المواد الكميائية التي لا يحتفظ بها الجسم لفترات طويلة.

 

وربما تعتبر هذه الفعالية المحدودة مخيبة للآمال بعض الشيء لا سيما إذا ما كنت ترغب في أن تنعم بنومٍ هادئ قد يكون بديلاً أكثر فعالية لمواد كيميائية قوية أخرى مثل المهدئ المعروف جيداً باسم فاليوم المستخرج أصلاً من عشب الناردين.

 

وتحتوي معظم الأعشاب على عدد كبير من المواد الفعالة التي تتفاعل مع بعضها لتعالج عرضاَ أو أكثر.

 

فكلما اكتشفنا المزيد عن الأعشاب، سندرك أن كل مكن من مكوناتها يمثل جزءاً ذا قيمة من التأثيرات السلبية التي توازنها مجموعة من التأثيرات الإيجابية الأخرى والمثال الآتي سيوضح ذلك.

 

أظهر أحد الأبحاث التجريبية مؤخراً أن المستحضر المستخرج من عشب عصبه القلب يحفز إنزيمات الكبد ويجعلها أكثر فعالية، مما يقلل حيث يمر كل الطعام والدواء خلال الكبد (من خلال الدورة الدموية) قبل أن يدخل أخيراً في أنسجة الجسم ليحدث تأثيره.

 

في بعض الأحيان تحتاج التركيبات الكميائية إلى المساعدة للمرور خلال جدار القناة الهضمية مع تيار الدم. وذلك حيث تلتصق المواد الكميائية الناقلة بهذه التركيبات فتنقلها عبر القنوات المختلفة في بطانة الأمعاء. ولذلك، يكثر وجود مادة الهيدروكلوريد التي تعد جزءاً من تركيب العقاقير التقليدية لقيامها بهذه الوظيفة.

 

من ناحية أخرى، تتميز التركيبة العشبية عن غيرها من الأنواع الكيميائية الصناعية بهذه الميزه؛ حيث إنها تحتوي طبيعياً على نواقل كميائية ملتصقة بها، وهذا ما يطلق عليه التوافق أو الألفة الكميائية حيث يقال أن الأعشاب أكثر توافقاً مع جسم الإنسان.

 

المدى الآمن لاستخدام الأعشاب

كل الأعشاب التي يستخدمها أطباء الأعشاب آمنة متى تم استخدامها بالجرعات المناسية وتوجيهها لعلاج الأمراض التي تلائمها.

 

وقد وقع الاختيار على الأعشاب التي ذكرت في هذا المقال لتميزها بدرجة أمان عالية حتى وإن استخدمها غير المتخصصين.

 

لكن، قد تحتاج إلى مساعدة أحدهم في تحديد الجرعات التي تناسبك التشخيص.

 

يحتفظ المعهد القومي لأطباء الأعشاب بالكثير من المعلومات والبيانات بالتعاون مع مراقبين تابعين للحكمة للتأكد من سلامة استخدام هذه الأعشاب.

 

وقد ظهرت بعض التحذيرات مؤخراً ضد مجموعة من التركيبات يطلق عليها اسم المواد شبه القلوية المحتية على البيروليزيدين وتوجد في كثير من الأعشاب منها عشب السمفوطن/ السنفينون ذلك لأنها قد تسبب عند تناولها بكميات كبيرة إصابات خطيرة للكبد يصعب علاجها فيما بعد.

 

لكن، لم تتم تجربة عشب السمفوطن على الإنسان وإنما أشار البحث لتنال عدد من الفئران لكمية كبيرة منه.

 

وقد سجلت حالة تسمم واحدة للإنسان على مستوى العالم وكانت لسيدة تتناول شراب عشب السمفوطن عدة مرات في اليوم الواحد. كما كانت تتناول معه أيضاً جرعات كبيرة من المواد المخدرة غير المسموح بها ولفترات طويلة، لذلك، قامت كثير من دول العالم من بينهما بريطانيا بحظر استخدامه.

 

وبعد مناقشات مطولة مع المعهد القومي لأطباء الأعشاب، تمت الموافقة على الحد من استخدامه مع الالتزام بالإرشادات الموضحة سلفاً.

 

وكذلك قصر استخدام جذر هذا العشب على الاستخدام الخارجي فقط. وبهذه الطريقة تأكد أطباء الأعشاب من وجود احتمال للخطر وأيقنوا أهمية تاريخ الاستخدام الآمن.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد