نحن على Google Plus

أسباب نوبات الصداع

تأثير المواد الكميائية
الحساسية ضد بعض الأطعمة
العقاقير الطبية
قلة الدموية الموضعية والإرهاق
التوتر العضلي والمشاكل الناتجة عن اتخاذ الجسم وضع معين لفترة طويلة

التهاب المفاصل
الأمراض الناتجة عن الإصابة بالعدوى
ارتفاع ضغط الدم
التهاب الأعصاب
سن اليأس
الأورام

 

تأثير المواد الكميائية

هناك العديد من المواد الكميائية التي يمكن أن تهيج مستقبلات الألم في كلٍ من الشرايين والأعصاب.

 

ولعل من أهمها المواد الكحولية والتكسين/ مواد سامة. كذلك، هناك العديد من المواد الكميائية الصناعية التي تؤدي إلى الصداع إذا ما أفرط الفرد في استنشاقها.

 

الحساسية ضد بعض الأطعمة

تسبب الأطعمة التي تحتي على مادة التيرامين كالجبن ومستخلصات اللحم البقري ومستخلصات الخميرة تمدداً زائداً للأوعية الدموية عند بعض الناس ممن يعانون من الحساسية.

 

أما الأطعمة التي تحتوي على مادة الميثيل كزانتين كالقهوة والشيكولاتة والشاي والكولا فتسبب انقباضاَ في الأوعية الدموية داخل المخ.

 

العقاقير الطبية

هناك بعض العقاقير الطبية –مثل المثبطات الانتقائية لإعادة امتصاص السيروتونين المضادة للاكتئاب التي تنتمي لعائلة البروزاك –تسبب انقباضاً في الأوعية الدموية مما يؤدي إلى الإصابة بصداع شديد في الأسابيع الأولى من تناولها.

 

كما أن العقاقير المستخدمة لعلاج ضغط الدم المرتفع تسبب صداعاً ربما يرجع السبب فيه إلى انبساط الأوعية الدموية.

 

قلة الدموية الموضوعية والإرهاق

تعني قلة الدموية الموضوعية نقص الدم، يحدث ذلك عندما تنقبض الأوعية الدموية على نحو زائدٍ مما يقلل من نسبة الأوكسجين، وهذا بدوره يعمل على إثارة مستقبلات الألم الموجودة في جدران الشرايين.

 

وعلى الرغم من أن الصداع النصفي ينتج إما عن انبساط الأوعية أو انقباضها فإن العديد من نوبات الصداع التي تنتج عن انقباض الأوعية وحده؛ والصداع الناتج عن الإرهاق من هذا النوع. ويمكن ملاحظة ذلك من خلال الشخص الذي يبدو شاحباً على غير عادته ويشعر ببرودة في يديه ولا يستطيع أن يستعيد حرارة جسده.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد